Ads-Top

كلمات قصيدة بطلتي توحشيني عمرو حسن | Amr Hassan

كلمات قصيدة بطلتي توحشيني - عمرو حسن

في الليل والناس نيام والكل في حاله سارح
مر عليا الكلام مسنون وحزين وجارح
الست ساعتها غنت في الراديو لسه فاكر
والنحلة النايمة طنت لما صحيوا العساكر
وعساكري ليل دماغي في خناق هيجيبوا داغي
والشوق عمال يلاغي والقلب ضعيف ولكن

في الليل والناس نيام والكل في حاله سارح
عد عليا الكلام مسنون وحزين وجارح
الست ساعتها غنت في الراديو لسه فاكر
والنحلة النايمة طنت لما صحيوا العساكر
وعساكري ليل دماغي في خناق هيجيبوا داغي
والليل عمال يلاغي والقلب ضعيف ولكن

اكتب عن وصف ألمي
ولا عن بعد ناسي ولا عن حب خدني
وشاغلني وهو ناسي
الصبح منامه فارقه خلاه هجر السراير
والقلب هيامه سارقه والعقل نشيط وفايق
أنا لما كتبت شعري ووصفت الوحشه ليكي
رخصت بنفسي سعري أملأ شعري يراضيكي
ولقيت ولا شعري نافع ولا قلبي البيت أويكي
عمال ادفع وادافع عن حقي الشخصي فيكي
مش عارف اقول كرهتك
مش عارف اقول ناسيكي
كملتك الف مرة منقصتش الا بيكي
النور شقشق ولالا والحالة تجر حالة
والهم اللي في فؤادي واصل لله تعالى
هو العالم بأمري وبفعلي طول سنيني
هو العارف بقلبي كاتم في الليل أنيني
كان نفسي تحسي بيا كان غرضي تفهميني
تمحي الحزن اللي فيا تتراضي وتراضيني
وادي الحزن اللي اخدته والجرح اللي اعتمدته
بيقول قلبي بإرادته بطلتي توحشيني

أنا أنا ياما سعيت في حبك
أنا ياما سعيت في حبك
وعملت لبكرا شادر
وانتي مع كل مرة تيجي زي اللوادر
بتهدي عليا أملي وتحلي بشكل عملي
كنتي بتجيبي أجلي وانا كنت تمام وحاضر
خبطتي فتحت بابي عمري ما قفلته مرة
جرحك فوق استيعابي والموجه تملي حارة
العمر في وهمه عدّى والعدة تجر عدة
ألة جاهزة ومعدة علشان تقتل عتابي
أنا جاي من الشعب عادي وانتي بنت الاكابر
ساكنه قرب المعادي ساكن قرب المقابر
حولت الغلطة فيكي وعملتي عليا حاكم
وبقيت عايش بقيت عايش
حولت الغلطة فيكي وعملتي عليا حاكم
وبقيت عايش لوحدي مترمي في المحاكم

الغلطه تملي عندي الجرح تملي ليا
عايش في الشوق بلاكم بضرب وبتيجي فيا
العمر بيجري قطرو والشطر يجر شطرو
وشتايه في عيني مطروا ولا واحد حس بيا
انا من ساعة ميلادي وانا بحكي القصة ديه
هو كان حب هي مبقاش حابب وديني

بطلتي توحشيني
من أول حد قالي اني موهوم وغافل
من أول حد قالي اني موهوم وغافل
ولاخر شخص مالي ولقاني عنيد وقافل
وانا ماسك طوب رجايه وبدور طحن في رحايا
واتاري الشوق عصايا والضرب شديد وحافل
كان عقلي يقول غثوني والقلب يقول تمهل
الدمع يصيد عيوني والخد يقول مؤهل
كنت ارفع صبري فيكي وامسح بالحب تحته
قلبك عور براحته قلبك خبط براحته
وانا كنت وحيد وحاير بين قطم الشئ ونحته
الزرع دا آه فلاحته والباب دانا آه فتحته
مش بس قبلت قلبك وكمان برأت ساحته
انا في العالم بحاله ما في واحد حب قدي
عشمان في سلام مؤجل
عشمان في حديد مصدي
الكلمه سخيفه عدي
المركب شاردة هدي الدنيا ضبابي لندن
وشايفها سويسرا وردي
ملكتك نص ارضي جرفت سنين في طيني

بطلتي توحشيني
الحب يعز صاحبه الحب يزيد مقامه
ويبان في عينه وصمته وشكله ونوع سلامه
ويبان على كل حركة ويكون فعله وكلامه
وانتي لو جاي منك كان بان في سنين ما بينا
الزين ينهض ويمشي والشين يعرف مقامه
أنا نادر باقي عمري للي هتصوني بعدك
عمرك ما وفيتي عمري ما خلفت وعدي
عمرك ما وفيتي وعدك
بكرا يقابلني خلي وانتي هتموتي وحدك
وانا ببدا صفحة بيضا صفحة واسعة وعريضة
مشتاق لحياه جديدة ولبنت تصون هوايا
كان لازم اعيش عذابك علشان اعمل بداية
وادي ختام الحكاية مريت مريتي مرو
سنوات عمري اللي كرو
عمر الاشوق ما سرو فاروا الاوجاع وفروا
وضاروا الاحباب وضرو وباروا ساعة ما برو
وعيروا بهموم وعرو وغاروا ساعة ما غروا
وأحلى الاحساس امره وأوفى الاحساس اشره
وأبرد احساس احره جارو وببطئ جرو
ونزفوا الدمعات وخروا واليوم صحيوا واستقرو
فخلعتك من روتيني بطلتي توحشيني